الأناضول التركية : تحركات لدبابات مصرية واسلحة ثقيلة لأول مرة على حدود غزة

الأناضول التركية : تحركات لدبابات مصرية واسلحة ثقيلة لأول مرة على حدود غزة

أفاد شهود عيان فلسطينيون ومصريون لوكالة أنباء الأناضول، بوصول أعداد كبيرة من الدبابات المصرية، فجر الاثنين، إلى الحدود مع قطاع غزة للمرة الأولى منذ سنوات طويلة. وقال الشهود إن الجيش قام بتعزيز قواته على الحدود مع قطاع غزة بحوالي 30 دبابة، تمركز معظمها في المنطقتين الشرقية والغربية لمدينة رفح المصرية، ومحيط المواقع العسكرية التابعة لقوات الجيش.

ولفتوا إلى أن الدبابات من هذا النوع تصل لأول مرة بهذا الحجم للحدود الفلسطينية المصرية منذ سنوات طويلة، وتقوم بعمليات تمشيط وتحركات علنية على الحدود.

وقال أحد الشهود من رفح المصرية: "اعتدنا على مشاهدة المدرعات والعربات العسكرية فقط، لكن لأول مرة نشاهد هذه الدبابات".

ونوّه إلى أن بعض الدبابات تمركزت في محيط المواقع العسكرية التابعة لقوات حرس الحدود المصرية، واعتلى عدد من الجنود المواقع حاملين أسلحة ثقيلة، فيما وجهت الآليات مدفعياتها صوب الأراضي الفلسطينية، وسط تحليق مكثف للطائرات المروحية.

بدوره، قال شاهد يقطن في مخيم "يبنا" غرب مدينة رفح الفلسطينية، إنه سمع أصواتًا كبيرة وتحركات لأول مرة بهذا الشكل لدبابات مدفعية مصرية على الحدود مع غزة، خاصة مقابل المخيم الذي يعيش فيه، وسمع تكبيرات الجيش المصري، حسبما ذكرت الوكالة التركية.

وأوضح الشاهد أن الدبابات وصلت للمنطقة الحدودية بعد الساعة الواحدة والنصف فجرًا، وسمع صوتها بشكلٍ واضح وعالٍ، وهي تسير على الحدود بأعداد كبيرة، وبغطاء من طائرات مروحية عسكرية.

من جانبه، أفاد شاهد عيان في منطقة رفح المصرية بوصول أرتال كبيرة من الدبابات والمدرعات، ظهر الأحد، لمدينتي الشيخ زويد ورفح المصرية، وتمركزها بجوار المقار الأمنية التابعة للجيش والشرطة.

وبين الشاهد أن الجيش نشر كذلك أربع مروحيات عسكرية في منطقة مدينة الشيخ زويد، ونشر بعض الآليات على الحواجز المنصوبة على الشوارع الرئيسة للمدينة، وكثّف من تواجده على مفارق الطرق المؤدية لها وللمدن المجاورة.

مشاركة هذا المقال :