«خيرية الشارقة» ترصد 5,7 مليون درهم لمشاريع الأضاحي وكسوة العيد لـ 60 ألف أسرة


أعلنت جمعية الشارقة الخيرية عن إطلاق حملة عيد الأضحى المبارك وكسوة العيد ومشروع هدية الحاج لعام 1433 هجرية مستهدفة توفير اكثر من عشرة آلاف و200 أضحية منها 2200 أضحية داخل الدولة وثمانية آلاف أضحية خارج

الدولة بكلفة تصل إلى خمسة ملايين و700 ألف درهم، وتستفيد منها اكثر من 60 ألف أسرة داخل الدولة وفي 45 دولة تستهدفها الجمعية ضمن حملة عيد الأضحى المبارك.

جاء الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر الجمعية حضره عبدالله سلطان بن خادم عضو مجلس ادارة الجمعية ومديرها التنفيذي وناصر مسعود بلال فيروز عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة العليا للحملة وسلطان مطر بن دلموك عضو مجلس الإدارة ومدير فرع الجمعية في المنطقة الوسطى وعدد من رؤساء الأقسام والموظفين في الجمعية.

ورفع ناصر مسعود بلال فيروز رئيس الحملة أسمى آيات التهاني إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك.
وقال ناصر مسعود عضو مجلس إدارة الجمعية رئيس الحملة ومدير فرع الجمعية في كلباء إن الجمعية قررت تحديد مبلغ 500 درهم قيمة الأضحية داخل الدولة و350 درهماً خارج الدولة.

وأضاف أن حملة عيد الأضحى وكسوة العيد للعام الهجري 1433 تهدف الى جمع 5ر6 مليون درهم نتيجة للزيادات الكبيرة في أعداد الأضاحي داخل الدولة وخارجها علاوة على تخصيص مبلغ 500 ألف درهم لمشروع كسوة العيد داخل الدولة تستفيد منه 750 أسرة.

ونوه بأن مجلس إدارة الجمعية قرر إمكانية زيادة عدد الأضاحي داخل وخارج الدولة بنسبة 30 بالمئة، وفقا لرغبة المحسنين ممن يكلفون الجمعية بأداء ذلك بالنيابة عنهم داخل أو خارج الدولة، وذلك في اطار سعي مجلس الإدارة الدائم إلى تحقيق المزيد من النجاحات في كل حملة تطلقها الجمعية للمجتمع.

وأشار ناصر مسعود إلى تشكيل لجنة عليا للإشراف على عملية توزيع الأضاحي داخل الدولة وخارجها حيث تقرر أن يكون عدد الأضاحي داخل الدولة 2200 أضحية بتكلفة 2.2 مليون درهم ويتوقع زيادتها بنسبة 30 بالمئة بينما تقرر أن يكون عدد الأضاحي التي سيتم توزيعها خارج الدولة 8000 أضحية بتكلفة ثلاثة ملايين و500 ألف درهم.

ونوه رئيس اللجنة العليا المنظمة للحملة إلى أن جميع الأضاحي ستكون جاهزة داخل وخارج الدولة قبل العيد بخمسة أيام حتى يتم الحصول على الأضحية بسهولة ويسر، وبحيث تتم عملية الذبح في المقاصب في مواعيدها، والتوزيع على الأسر المستهدفة من قبل الجمعية من خلال اللجان المحلية، والمشكلة في الدول المستهدفة وعددها 45 دولة في افريقيا وآسيا وغيرها.

وأشار رئيس اللجنة العليا المنظمة للحملة أن الجمعية خصصت لمشروع كسوة العيد داخل الدولة مبلغ نصف مليون درهم يتم توزيعها نقدا وتستفيد منها 750 أسرة داخل الدولة بالإضافة إلى هدايا العيد التي تقدمها اللجنة النسائية بالجمعية للأسر داخل الدولة وتشمل الملابس للصغار والكبار من الجنسين والهدايا المقدمة من الشركات بمناسبة العيد.

وأكد عبدالله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي أن الجمعية هذا العام ستركز في توزيع الأضاحي على اكثر من شريحة داخل الدولة وخارجها.. منوها بانه وبناء على توجيهات مجلس الإدارة تقرر تخصيص نصف مليون درهم من ميزانية الجمعية للأضاحي في فلسطين وذلك نتيجة للارتفاع الكبير في قيمة الأضحية في فلسطين وبحيث يتم شراء الأضاحي من فلسطين لتوفير الجهد والوقت وذبحها في مدينة القدس وتوزيعها داخل الحرم القدسي الشريف اعتبارا من صباح يوم العيد.

وناشد ابن خادم الداعمين للجمعية والمحسنين إلى المبادرة بالمساهمة في دعم حملة عيد الأضحى وكسوة العيد ومشروع هدية الحاج لتمكين الجمعية من زيادة أعداد الأضاحي وإدخال البهجة والسرور على الأسر المعوزة في عيد الأضحى المبارك.

وأشار إلى أن الجمعية ستقوم خلال مشروع تسيير حاج بابتعاث 75 حاجا من داخل الدولة من المواطنين والمقيمين لأداء فريضة الحج لهذا العام 1433 هجرية وبحيث تكون الرحلات عبر البر والجو.

وأوضح أن عملية اختيار الحجاج تمت بناءً على شروط وضعتها الجمعية، ومن أهمها عدم أداء الفريضة من قبل، والعمر بحيث يتم إيفاد كبار السن عبر الرحلات الجوية، وتنطلق أولى الرحلات عن طريق البر اليوم الأحد من أمام المقر الرئيسي للجمعية، في حين تنطلق رحلة الجو يوم الثلاثاء المقبل عبر مطار الشارقة الدولي.

مشاركة هذا المقال :