مصمم جرافيك بـ”الأنف واللسان”

مصمم جرافيك بـ”الأنف واللسان”
نادرا ما يتسنى لأحدنا أن يقابل فى حياته ذلك الإنسان أو الموقف أو المشهد، الذى يستحق أن يطلَق عليه «إعجاز»، لكننا محظوظون، فكنا على موعد مع معجزة حقيقية.

محمد أكرم جمعة، من مواليد أكتوبر 1982، والدته طبيبة ناجحة، كانت فى مقتبل عمرها وحياتها المهنية عندما تلقت جرعة زائدة من المخدر، أثناء الولادة، دخلت على أثرها فى غيبوبة، استمرت شهوراً قليلة وتوفيت إثر ولادته.

بدا محمد فى شهوره الأولى طفلاً طبيعياً إلى أن بدأت علامات الإعاقة فى التسلل إليه، لم يطل الأمر حتى جرى اكتشاف إصابته بالشلل المخى، نتيجة ما حدث أثناء ولادته، ما تسبب فى عدم قدرته على الكلام أو المشى أو التحكم فى يديه.تولت جدته «سيادة» رعايته، ولم يدخر أحد من عائلته جهداً فى رعايته وتحسين حالته الصحية والنفسية، لا سيما أن أباه كان قد ابتعد.

سافرت به جدته تحت رعاية وإشراف خالته الطبيبة ميرفت عبدالناصر إلى إنجلترا، بحثاً عن علاج، لكن دون جدوى، فعادوا أدراجهم.

فى سنواته الأولى، كان يستمع إلى إذاعة القرآن الكريم، ويطلب أن يكون لديه مصحفه الخاص، كانت الصعوبة تكمن فى أن «محمد» لا يستطيع أن يتحكم فى لعاب فمه، ما يعنى إفساد صفحات المصحف، لكنه أصر، وأمام إصراره كانت العائلة تجد الحلول.

قامت جدته بفصل صفحات المصحف صفحة صفحة، وأدخلت كل صفحة فى غلاف بلاستيكى وجمعتها فى مجلد كبير، ومن هنا استطاع «محمد»، من خلال استماعه للآيات ومتابعته لها مكتوبة فى مصحفه، أن يحفظ القرآن الكريم كاملا، وأن يجيد كتابته وقراءته أكثر مما يجيد كتابة وقراءة أى شىء آخر.تعلم القراءة والكتابة من خلال «المكعبات» المحتوية على الحروف؛ حيث كانت توضع أمامه، فيبدأ بالإشارة إلى الأحرف بعينيه، ليخمن من يجالسه الحرف المشار إليه، ومن ثم يكتبه فى كشكول، ليستطيع التواصل مع «محمد» وفهم ما يريد.

وبنفس الطريقة بدأ كتابة قصصه الأولى عن الأنبياء، من خلال سماعه للقرآن الكريم، بينما كانت تفسرها له جدته.. أثناء ذلك كانت خالته الصغرى، مها عبدالناصر، التى كانت تسكن معه فى نفس البيت، تحضر له قطع «البازل»، ليشير إلى القطع التى يريد تركيبها، بينما يساعده الآخرون فى عملية التركيب، لكن «محمد» رفض أن يستسلم لهذه الطريقة، وأصر أن يعتمد على نفسه ويركبها بنفسه وبأنفه.

عندما رأت خالته «مها» حماسه واجتهاده وتمكنه تابعت إحضار «البازل» له، وفى كل مرة كان عدد القطع يزيد، فيما تزداد صعوبة الصورة التى يركبها، لا سيما أنه يحب المناظر الطبيعية، وكلما ازداد عدد القطع وتقاربت الألوان كان يقوم بفصل الألوان، وتجميع المتشابه منها بمساعدة جدته وخالته، وكانت خالته «منى» المقيمة فى السعودية، فى ذلك الوقت، تنتقى له الأشكال التى يحبها ويطلبها بالاسم.

استمر «محمد» فى تركيب «البازل» فترة طويلة، ومن كثرتها وصعوبة تركيبها كانت أعماله منها تغلَّف لتبقى متماسكة ويتم تعليقها كلوحة، إلى أن أصابه الملل من تركيب «البازل» فطلب أن يكون لديه جهاز كمبيوتر، كالذى رآه عند «فيروز»، ابنة خالته، التى يتعلق بها جدا، بالرغم من مكوثها معظم أيام السنة فى السعودية؛ حيث آمنت «فيروز» بمواهب «محمد»، وكان دائما ما يلجأ إليها عندما يريد شيئاً، ويعرف أنها ستتحدث بلسانه.

اقتنع الجميع بإحضار جهاز كمبيوتر إليه، كان أقصى ما توقعوه أن يستخدمه فى مشاهدة الأفلام، ساعدته «فيروز» على تعلم مبادئ برنامج «word»، الأسهل فى التواصل مع الآخرين عبر الكتابة، ما مكنه من حفظ ملف لكل فرد بالعائلة، يسأله فيه عن صحته أو يصب عليه غضبه من تأخره فى زيارته، أو يطلب منه أمراً، وأحياناً ما كان يطلب من أحمد، ابن خالته، أن يشترى حلوى لكل الموجودين على حسابه.انتقل «محمد» للإقامة مع جدته وشقيقتها «سميحة»، بجوار شقة خاله الدكتور «محمود»، الذى تولى رعايته اليومية، بعدما كبر، وصعب على جدته رعايته، وكان ابنا خاله «عمرو وشريف» خير معين له، قبل موعد زيارة العائلة.

بدأ «محمد» تأليف القصص وكانت لـ«فيروز» جلسات معه لتنقيح القصص ونقدها ومساعدته بالمادة العلمية، فألف عدة قصص، منها: «ولاية تحت الظلام» و«خلق الجار فى الإسلام».بعد رحلة استكشاف لبرنامج «word»، بدأ «محمد» فى الرسم بطريقة مبهرة، مستخدما أنفه ولسانه وخده، للضغط على مفاتيح الكمبيوتر، ما فاجأ الجميع، وكان «محمد» قد أظهر مهارة فى تركيب «البازل» من الذاكرة، بعد النظر لأى صورة مرة واحدة، ما ألهمه كثيراً فى مواضيع لوحاته وتنوع ألوانها، وكان يميل إلى الزخارف الإسلامية بوصفها الأقرب لقلبه، والأصعب فى الوقت ذاته.

كل تلك الفترة لم يكن «محمد» على أى تواصل بالعالم الخارجى، إلا من خلال عائلته، فيما كان حلمه أن ترى قصصه ولوحاته النور.

حال مرض خاله دون استمراره فى خدمته، فانتقل «محمد» للعيش بجوار خاله «محسن» فى أكتوبر، ولصعوبة مواعيد عمل الخال، اضطرت الأسرة للاستعانة بالأستاذ إبراهيم جميل، من جمعية «رسالة»، الذى أبدى رغبته فى التواصل مع «محمد»، فأصبح يزوره مرتين أسبوعيا، لينفتح «محمد» على عالم الإنترنت، حتى اصطحبه إلى حفل لجمعية «7 مليون معاق»، شعر خلالها أنه ليس الوحيد صاحب الإعاقة.

وفى تلك الأثناء جرى حديث عفوى بين «فيروز» والطبيبة ريهام خطاب، التى تحمست كثيراً لإقامة معرض لأعمال «محمد» فى ساقية الصاوى، ما جعل «محمد» يحقق حلمه فى خروج لوحاته إلى النور للمرة الأولى، بينما يحلم باستكمال المشوار بعرض لوحاته فى الأوبرا، ليفوز بالعالمية، بينما يتطلع للعمل كضابط شرطة «بس محترم». 

عن الوطن

مشاركة هذا المقال :